glucoma-catract

أعراض المياه البيضاء والزرقاء

قد تتساءل عن حالة المياه البيضاء أو الزرقاء التي تصيب العين و تفكر ملياً، ما الفرق بين هاتين الحالتين المرضيتين؟
هل حقاً يمكن أن يتجمع سائل ابيض أو سائل ازرق في العين البشرية؟ و هل ستظهر هذه الألوان للملأ؟ وما الفرق بينهما وجميعها أسئلة في غاية الأهمية نفكر بها مباشرةً عند سماع مصطلح المياه البيضاء أو المياه الزرقاء. فما هي أعراض المياه البيضاء والزرقاء و ما أسبابهما و طرق علاجهما و أهم الفروقات بينهما؟


كل ذلك وأكثر أعددناه لكم في مركز الدكتور أحمد المعتصم لنعرفكم على أشيع الأمراض العينية بتفاصيلها تابعوا معنا حتى النهاية لمعرفة المزيد.

تعريف المياه الزرقاء


تدعى أيضاً باسم الغلوكوما أو ارتفاع ضغط العين. ويُعرف ضغط العين على أنه التركيز الحلولي للسوائل الموجودة داخل كرة العين. وهذه السوائل هي المسؤولة عن ترطيب العين و إعطائها شكلها الكروي و تغذيتها. وعند ارتفاع ضغط العين عن معدله الطبيعي نتيجة اضطراب الضغط الحلولي للسوائل كما ذكرنا سالفاً أو انسداد القنوات العينية. يتأثر العصب البصري بشكل مباشر و قد تصل خطورة الحالة إلى احتمالية الإصابة بالعمى


و هناك نوعان أساسيان من المياه الزرقاء:

النوع الأول: المياه الزرقاء مفتوحة الزاوية
النوع الثاني: المياه الزرقاء حادة الزاوية

تعريف المياه البيضاء


يطلق عليها أيضاً اسم الكتاراكت أو الساد. وهي حالة مرضية تصيب العين وتؤدي إلى حدوث ضبابية في عدسة العين الداخلية تحديداً. تسبب عدم وضوح الرؤية و يعود ذلك إلى وجود اضطراب في بنية المواد البروتينية التي يتكون منها سائل العين.


و في إطار ذلك فإن عدم وضوح الرؤية ينتج عن عدم مرور الضوء بصورة سليمة من خلال عدسة العين الداخلية التي يتجمع عليها شعاع الضوء بعد انعكاسه وسقوطه على قرنيه العين وانكساره. حيث تقوم هذه العدسة بتركيز الأشعة الضوئية على شبكة العين مباشرة لتنتقل بعدها على هيئة إشارات حسية عصبية إلى مركز الرؤية في الدماغ. وبهذه الطريقة تحدث عملية الابصار التي لا تتجاوز مدتها جزء من الثانية.

إحجز موعدك الأن

أعراض المياه البيضاء والزرقاء في العين


قبل البدء بذكر أعراض كل من الحالتين سنؤكد على مفهوم كل منهما ونكرر أن المياه البيضاء عبارة عن عتامة في العدسة الداخلية للعين والمياه الزرقاء عبارة عن ارتفاع في ضغط العين، تمام..؟


طيب وايه هي الأعراض اللي هتميز بين المرضين؟


يعد هذا السؤال واحداً من أهم الأسئلة التي يجب طرحها عند الشعور بأي تغيرات في الرؤية أو آلام في العين للتفريق بين الحالتين ولمعرفه خطورة كل منهما.

أعراض المياه الزرقاء في العين


تُعرف حالة المياه الزرقاء بأنها “سارقة النظر” لأنها تصيب المريض بشكل مفاجئ ولا تترافق مع أي أعراض واضحة لدى المريض. وسرعان ما تتطور الأمور ويكتشف بشكل مفاجئ فقدان حاسة البصر أو وجود عدة بقع عمياء في مجال الرؤية.

و بالحديث عن أعراض المياه الزرقاء فهي غير ملحوظة نسبياً و غالباً ما يتم اكتشافها في وقت متأخر وتختلف الأعراض بين نوعي المياه الزرقاء كما يلي:


أعراض المياه الزرقاء مفتوحة الزاوية

يلاحظ المريض في هذه الحالة بقع سوداء أو نقاط عاتمة في مجال إبصاره يصفها على أنها أشبه بذبابة سوداء ترافقه أو غيوم سوداء تحيط به.


أعراض المياه الزرقاء حادة الزاوية

في هذه الحالة هناك بعض المؤشرات والعلامات الأكثر وضوحاً أبرزها:

  • الصداع الشديد
  • آلام حادة في محيط العين
  • احمرار العين
  • ضبابية الرؤية و تشوشها

إحجز موعدك الأن

أعراض المياه البيضاء في العين


بعد الحديث عن أعراض المياه الزرقاء لابد من الإشارة إلى أعراض المياه البيضاء التي تظهر عند تقدم المرض أيضاً. و تزداد حدتها تدريجياً و تصنف كما يلي:

  • ضبابية الرؤية
    هل لاحظت زجاج السيارة خلال فصل الشتاء كيف يكون ضبابي و غير واضح؟ كذلك الحال عند الإصابة بالمياه البيضاء و هذا أشهر عرض من أعراضها حيث يشعر المريض بتشوش الرؤية نتيجة عتامة العدسة الداخلية للعين، و يستمر هذا الوضع حتى في حالة ارتداء العدسات الطبية أو النظارات العلاجية.
    و يختلف موقع الضبابية باختلاف حالة المياه البيضاء مثلاً في حالة المياه البيضاء الطرفية أو القشرية تكون ضبابية الرؤية على جانبي مجال الرؤية، أما في حالة المياه البيضاء النووية تكون الضبابية متمركزة في منتصف مجال الرؤية مباشرة و هي الحالة الأكثر إزعاجاً بالنسبة للمريض.
  • حساسية الضوء
    يعاني مريض المياه البيضاء من آلام شديدة و انزعاج عند النظر إلى الأضواء أو التركيز فيها. وبالتالي يستصعب القيادة الليلية و تصبح خطراً حقيقياً عليه.
  • صعوبة الرؤية أثناء الليل
    إن عتامة عدسة العين الداخلية تسبب انخفاض جودة الرؤية بشكل كبير وبالتالي فإن الأشياء غير المنيرة بشكل جيد تصبح عبئاً على رؤية المريض و لا يستطيع مشاهدتها بشكل جيد.
  • ملاحظة هالات حول مصدر الضوء
    عندما ينظر مريض المياه البيضاء إلى مصدر الضوء مباشرة، يلاحظ وجود هالات دائرية حوله كما لو أنها حقيقية فعلاً.
  • ملاحظة الألوان باهتة
    و يقال أيضاً عن هذه العلامة بأنها اصفرار الألوان حيث تميل معظم الألوان إلى الأصفر الباهت. بسبب تمركز بقعة صفراء في مجال الرؤية تُزعج المريض بشكل كبير

أهم الفروقات بين المياه البيضاء و الزرقاء


تعرفنا في الفقرات السابقة على أعراض المياه البيضاء والزرقاء. و لابد لنا من معرفة أسباب كل منهما لتجنب الإصابة بكلا الحالتين، إليك التفاصيل.


من حيث الأسباب:


تحدث الإصابة بالمياه الزرقاء نتيجة ارتفاع ضغط العين، كما ذكرنا مسبقاً يحدث هذا الارتفاع في معظم الأحيان عند انسداد القنوات المسؤولة عن تصريف السوائل العينية الفائضة.


و في المقابل تحدث الإصابة بالمياه البيضاء نتيجة وجود اضطراب وخلل كبير في تركيب المواد البروتينية المسؤولة عن سوائل العين و العدسة الداخلية. وغالباً تصيب الكبار في السن نتيجة التقدم في العمر أو يمكن أن تصيب الأطفال وحديثي الولادة نتيجة عوامل وراثية. ويمكن أن تنتج عن إصابة ميكانيكية مباشرة على العين.


من حيث الأعراض:


تظهر أعراض المياه الزرقاء بشكل مباغت فلا يشعر المريض بها بأي علامات أو مؤشرات أولية. إنما تتأثر حاسة البصر لديه بشكل مفاجئ و بالغ. وقد يفقد عدة أجزاء من مجال إبصاره دون سوابق و قد يصاب بالعمى دون أي مقدمات.
أما بالنسبة إلى أعراض المياه البيضاء فهي واضحة ومميزة وفي معظم الأحوال يحيل المريض نفسه إلى الطبيب وهو شبه متيقن بإصابته بالمياه البيضاء، لأن أعراضها سهلة الملاحظة و واضحة للغاية.


من حيث العلاج:


إن علاج المياه الزرقاء ليس بتلك الصعوبة على الرغم من خطورتها. حيث يمكن السيطرة على الحالة بتطبيق قطرات عينية تعمل على تنظيم ضغط العين وهناك ادوية جهازية أيضاً تساعد في هذه المهمة. وبالتالي العلاج بسيط على الرغم من تأزم المرض.
وعلى الجانب الآخر فإن علاج المياه البيضاء يستدعي استبدال عدسة العين الداخلية بشكل إجباري. ولا يوجد أي علاج موضعي كقطرات العين أو الأدوية لأن العدسة الداخلية هي المتضررة. ويتم استخدام عدة إجراءات علاجية مثل الفيمتو ليزر أو الموجات فوق الصوتية أو الحلول الجراحية لعلاج المياه البيضاء.

أفضل دكتور في مصر لعلاج المياه البيضاء و المياه الزرقاء


يعتبر الدكتور أحمد المعتصم واحد من نخبة أطباء العيون في مصر و الوطن العربي بأكمله. فهو أول من أجرى عمليات تصحيح الرؤية بالليزر و جراحة المياه البيضاء عن طريق الليزر. وحاز على درجة بروفيسور في عمليات المياه البيضاء و المياه الزرقاء و كافة الإجراءات العلاجية الأخرى.


ويمكن القول أن عدد عمليات المياه البيضاء الإجمالي التي قام بها الدكتور أحمد منذ بداية خبرته المهنية تجاوز 30 ألف عمليه مياه بيضاء في العين تكللت بالنجاح واستعادة الرؤية الطبيعية، أي أنه أحد أفضل الأطباء الرائدين في تقنيات علاج المياه البيضاء والمياه الزرقاء، ناهيك عن مشاركته في الدراسات العلمية والبحوث التخصصية في كافة دول العالم.


و أما عن عيادة الدكتور أحمد المعتصم فقد تم تجهيزها بأحدث التقنيات و المعدات الطبية التي تضمن إجراء الفحوصات و العمليات بنتائج دقيقة وراحة تامة للمريض. فقد تم تخصيص فريق طبي متعاون يهدف إلى تقديم أعلى درجة من الرعاية الصحية و الاهتمام لمرضى الدكتور أحمد، واضعين نصب أعينهم شعار “عينيك في أعيننا”.

فإذا كنت راغباً بإجراء عملية المياه البيضاء أو المياه الزرقاء أو إجراء الفحوصات الدورية لعيونك ما عليك إلا التوجه إلى عياده الدكتور أحمد المعتصم للحصول على خدمات طبية و صحية لا مثيل لها في أي مكان آخر.

إحجز موعدك الأن

Tags: No tags

Comments are closed.