علاج القرنية المخروطية

علاج القرنية المخروطية بأحدث التقنيات مع البروفيسور أحمد المعتصم أفضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية

يقدّم لكم الدكتور أحمد المعتصم أفضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية فى مصر والعراق والسعودية والإمارات معلومات شاملة عن القرنية المخروطية، وسيجيبكم بشكل دقيق على تساؤلاتكم حول أهمّ تقنيات علاج القرنية المخروطية، أعراض القرنية المخروطية وأسبابها، وهل مرض القرنية المخروطية خطير وصعب العلاج؟

العين هي مرآة الجسم إلى العالم الخارجي، تنقل لنا ما يحيط بنا من أحداث ومجريات، فعندما ينعكس الضوء من جسم ما، فإنه يدخل العين عبر القرنية والعدسة ويتجمع خياله في نقطة محددة على شبكية العين، ثم يتم نقل الإشارة إلى الدماغ عبر العصب البصري، هذا التسلسل يحدث بسرعة خلال أجزاء من الثانية، فسبحان الخالق العظيم الذي وضع هذه القدرة العظيمة في تلك العين الصغيرة.

وتصاب العين -مثلها مثل باقي أعضاء الجسم- بأمراض متنوعة، ومنها القرنية المخروطية، والتي تعدّ قليلة الحدوث نوعاً ما، تتميز بحدوث تحدّب في القرنية ليعطي شكل القرنية المخروطية.

تعرف على صفات القرنية ووظائفها

قبل الحديث عن علاج القرنية المخروطية كان لا بدّ من ذكر لمحة سريعة عن القرنية ووظيفتها.

قرنية العين هي طبقة رقيقة جداً تشكّل السدس الأمامي من كرة العين، تتصل من الخارج مع الملتحمة ومن الداخل مع عنبة العين، تتألف نسيجياً من 5 طبقات هي بالترتيب من الخارج إلى الداخل: الظهارة، غشاء بومان، السدى (وهي تشكل 90% من سماكة القرنية)، غشاء ديسميه، والبطانة.

شكل القرنية الطبيعي كروي، سماكتها في المركز حوالي (0.58) ملم، بينما تكون أكثر سماكة في محيطها وتبلغ (1.00) سم.

القرنية شفافة في الحالة الطبيعية لتسمح بمرور الضوء من خلالها إلى داخل العين، وتنتج هذه الشفافية نظراً لأنّ القرنية لا تحتوي أوعية دموية، وكذلك نظراً لتوازي وانتظام الألياف الداخلة في تركيبها، وتكون وظيفتها الرئيسية السماح بمرور الضوء إلى العين، وتركيز أشعة الجسم المرئي على الشبكية بدقة بالتعاون مع عدسة العين، إضافة إلى دورها في حماية العين من الملوثات الخارجية والجراثيم والمواد الضارة.

قد تصيب قرنية العين آفات كثيرة، فإما أن تسبب هذه الآفات اضطراباً في شفافية القرنية مثل العوامل الالتهابية، أو تسبب تبدلاً في شكل قرنية العين كما في مرض القرنية المخروطية، وهذه الآفات ستسبب مشاكل بصرية أشهرها تشوش الرؤية، الإحساس بوجود جسم أجنبي، حكة وألم، وصولاً إلى العمى التام.

إتصل بعيادة الدكتور أحمد المعتصم الأن

ما هي القرنية المخروطية؟

مرض القرنية المخروطية عبارة عن تبدل يصيب شكل العين الكروي، حيث يحدث ترقّق (نقص سماكة) في مركز القرنية ويزداد تحدبها نحو الخارج، مما يعطيها شكلاً مخروطياً يعرف بمرض القرنية المخروطية.

ويصيب الترقق المذكور طبقة اللحمة من القرنية، وهي كما ذكرنا أكثر طبقات القرنية سماكة، يبدأ مرض القرنية المخروطية بالظهور في سن المراهقة، ولكن عادة ما يتأخر تشخيص الإصابة إلى ما بعد عمر العشرين.

هل مرض القرنية المخروطية خطير؟

قد تطرح هذا السؤال عن نفسك عندما يخبرك الطبيب عن تشخيص حالتك، لا سيما أنّ اسم القرنية المخروطية قد يوحي بالقلق.

ولكن لا داعي للخوف، فمع تطور الطب واكتشاف التقنيات الحديثة، ووجود خيرة أطباء العيون في مصر أصبح بالإمكان علاج القرنية المخروطية بشكل تام وبنسبة نجاح عالية، سواء كان

  • العلاج من خلال عملية القرنية المخروطية
  • أو علاج القرنية المخروطية بالليزر

وهذا ما يقدّمه لك الدكتور أحمد المعتصم أفضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية في مصر والعالم العربي. فهو يملك خبرة طويلة في علاج القرنية المخروطية، مستخدماً أحدث الطرق العلمية والتكنولوجية ومواكباً للتطورات العلمية.

أسباب القرنية المخروطية

تتنوع أسباب القرنية المخروطية، ويجب أن ندرك أنّ شكل القرنية المخروطية يبدأ بالتشكل منذ الطفولة. ولكن نظراً لقلة الأعراض حينها، فإن تشخيصها عادة ما يتأخر إلى ما بعد البلوغ.

وتعد الوراثة أهمّ أسباب الإصابة وحدوث شكل القرنية المخروطية، وما يدعم هذه النظرية هو وجود أكثر من فرد مصاب في العائلة الواحدة فيبعض الحالات، كما قد يسبب التعرض المتكرر للأشعة فوق البنفسجية والنظر مباشرة إلى الشمس حدوث المرض.

ومن العوامل المتهمة أيضاً، وضع عدسات العين اللاصقة بشكل خاطئ، فرك العيون المتكرر وحكّها بقوة، وكذلك الالتهابات المزمنة في القرنيةوالصلبة والملتحمة وباقي أجزاء العين.

أيضاً تشير الدراسات إلى تطور مرض القرنية المخروطية لدى فئة معينة من المرضى، مثل المصابين بالمهق، المصابين بداء تكوّن العظم الناقص، المصابين بمتلازمة داون، متلازمة إهلر-دانلوس، متلازمة مارفان وعند الخدّج المصابين باعتلال الشبكية.

أعراض القرنية المخروطية

5 أعراض للإصابة بالقرنية المخروطية
5 أعراض للإصابة بالقرنية المخروطية

إنّ شكل القرنية المخروطية المحدّب يعيق دخول الضوء بشكل صحيح إلى العين، فلا تستطيع القرنية ولا العدسة تصحيح المشكلة.

وبالتالي يحدث توضع معيب لأخيلة الأجسام المرئية على الشبكية، وهذا ما يؤدي إلى معاناة المريض من أعراض متنوعة. ويختلف علاج القرنية المخروطية باختلاف شدة الأعراض المرافقة. ولهذا يجب تحديد الأعراض بدقة وتشخيص الحالة بأحدث التقنيات بغية اختيار العلاج الصحيح.

ومن أشهر الأعراض المرافقة:

  • اللابؤرية Astigmatism ويسمى أيضاً “حرج البصر”.
  • حسر البصر.
  • ندبات في القرنية نتيجة تليف طبقة بومان.
  • تدني الرؤية، وتدهور مفاجئ في الرؤية عند تمزق غشاء ديسميه.
  • يحتاج المريض إلى تغيير النظارات خلال فترات متقاربة.
  • هالات حول الضوء.
  • رؤية مشوشة، وأحياناً يرى المريض المصاب صورتين أو أكثر للجسم المنظور إليه.
  • احمرار العين.
  • حساسية تجاه الضوء.
  • تورم في العين.

إتصل بعيادة الدكتور أحمد المعتصم الأن

أفضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية في مصر


يعتبر الدكتور أحمد المعتصم استشاري تصحيح الإبصار و مشاكل المياه البيضاء و القرنية المخروطية أحد أبرز أطباء العيون المتخصصين في علاج القرنية المخروطية في مصر و بلدان عدة أخرى. فقد قام بإجراء عمليات القرنية المخروطية منذ ما يزيد عن عشرين عام في أمريكا و .الإمارات و كانت العمليات ناجحه للغاية
كما قام الدكتور أحمد بنشر أبحاث عديدة حول القرنية المخروطية قُدمت في أمريكا و أوروبا. و حازت على إعجاب و ثناء جميع اختصاصيي و .أطباء العيون فيها و تم نشرها في أشهر المجلات الطبية المتخصصة في طب العيون
فنستنتج أن هذه الأفضلية و الثقة حول خبرة و مهارة الدكتور أحمد المعتصم لم تأتي من باب المصادفة أو المبالغة إنما هي نتيجة عمله و جهده المتواصل و قيامه بسلاسل من الأبحاث و الدراسات المطولة منذ أعوام عديدة في سبيل اكتساب الخبرة الطبية الصحيحة و الاحترافية المهنية .للوصول إلى أفضل جودة علاجية في مصر
إضافة الى حرص الدكتور أحمد المعتصم على استخدام أحدث التقنيات و الأجهزة المتطورة في علاج القرنية المخروطية و تزويد المركز الطبي الخاص به بأفضل الأدوات و الكادر الطبي الذي يضمن تمام الراحة للمريض و أكبر نسبة نجاح ممكنة في علاجات مشاكل العيون و خاصة القرنية المخروطية.

ما هي طرق الوقاية من الإصابة بحالة القرنية المخروطية ؟


لا يمكن الوقاية من الإصابة بالقرنية المخروطية بشكل كامل إنما هناك بعض النصائح التي تحدّ من تطور القرنية المخروطية و تخفف من أعراضها و هي كالتالي :
– تجنب فرك العينين قدر المستطاع و التحكم بذلك خاصة في حالة الإصابة بحساسية العين .
– زيارة طبيب العيون بشكل دوري و منتظم للتأكد من صحة العيون .
– الالتزام بالنظارات الطبية أو العدسات اللاصقة التي يصفها الطبيب و استشارته في حال أي تطور بسيط .
– تجنب استخدام القطرات العينية بشكل عشوائي أو الأدوية الموصوفة وفق نصائح أشخاص غير مؤهلين .
– الاهتمام بنظافة العينين و تجنب دخول الأشياء إليها و حمايتها من جميع العوامل المهيجة. 
– حماية العينين أثناء السباحة و ممارسة الرياضة من خلال وضع نظارات مخصصة.

متى تتحسن الرؤية بعد عملية القرنية المخروطية ؟


بعد الانتهاء من العملية يصف الطبيب عده قطرات طبية تحتوي على صادات حيوية و كورتيكوستيرويدات يتم تطبيقها في العين مع وضع لصاقة طبية علاجية لمدة خمسة أيام تقريباً عند الالتزام بها جيداً يبدأ التحسن بعد حوالي عشرة أيام ..

إتصل بعيادة الدكتور أحمد المعتصم الأن

هل هناك أي مخاطر في حال عدم إجراء عملية القرنية المخروطية ؟


كما ذكرنا فإن هناك حالات نادرة يحدث لديها عمى جزئي أو كلي نتيجه إهمال علاج القرنية المخروطية و قد يحدث انتفاخ متسارع في قرنية العين يؤدي الى تراجع القدرة على الرؤية نتيجة انهيار بطانة القرنية الداخلية و قد تظهر عتامات و سحابات في القرنية تؤثر على الرؤية و هناك احتمال لحدوث تندب القرنية و هي حالة متطورة من القرنية المخروطية تؤثر على الرؤية و تحتاج الى إجراء عمل جراحي مستعجل.

من هم الأشخاص الذين يحتاجون إلى عملية تثبيت القرنية المخروطية بشكل ضروري ؟


– المرضى الذين يعانون من قرحة القرنية التي لم تستجب إلى العلاج بالصادات الحيوية
– المرضى المصابين بالقرنية المخروطية و يحتاجون إلى عمليات تصحيح الإبصار الأخرى
– مرضى الاستجماتيزم الذين يعانون من القرنية المخروطية أيضاً

كيف يشخص الطبيب الإصابة بالمرض؟

يستخدم الدكتور أحمد المعتصم زميل كلية الجراحين الملكية البريطانية تقنيات حديثة وفحوصات متطورة تساعده على وضع تشخيص دقيق وأكيد للإصابة، مما يسمح له باختيار التقنية المثلى لـ علاج القرنية المخروطية.

ويشير الدكتور أحمد المعتصم إلى أنّه نادراً ما يقدر الأطباء على إثبات تشخيص الإصابة في مرحلة الطفولة. على الرغم من إمكانية حدوث الإصابة في هذه المرحلة العمرية. إذ يعرف مرض القرنية المخروطية بأنّه مترقّ يتطوّر خلال سنوات، ويكون قليل الأعراض والعلامات خلال مرحلة الطفولة، ولا توجد وسيلة تشخيصية تتنبأ باحتمالية تطوره.

ويتم إثبات الإصابة بمرض القرنية المخروطية في أغلب الحالات في سن البلوغ والمراهقة وأحياناً بعد سنّ العشرين. عندما تتوضّح الأعراض أكثر ويشاهد الطبيب الفاحص شكل القرنية المخروطية المحدب.

ومن أهم التقنيات التي يستخدمها الدكتور أحمد المعتصم لإثبات تشخيص القرنية المخروطية نذكر:

  • فحص قاع العين.
  • فحص القرنية الطبوغرافي: أو ما يسمى تصوير القرنية المحوسب، وهي الطريقة الأكثر دقة في تشخيص القرنية المخروطية.
  • قياس سماكة القرنية.
  • الحاجة إلى تغيير النظارات أو العدسات اللاصقة بشكل مستمر وخلال فترات متقاربة.
  • وهناك إمكانية لرؤية شكل القرنية المخروطية بالنظر مباشرة، وذلك عند توجيه نظر المريض للأسفل، مع رفع جفن المريض من قبل الفاحص.

إتصل بعيادة الدكتور أحمد المعتصم الأن

علاج القرنية المخروطية

3 طرق علاج للقرنية المخروطية
3 طرق علاج للقرنية المخروطية

تتعدد الأساليب المتبعة في علاج القرنية المخروطية، ويختار الطبيب الخبير التقنية الأفضل وفقاً لشدة الحالة وشدة الأعراض التي يعاني منها المريض.

ويوضح لنا الدكتور أحمد المعتصم أنّه يمكن تصنيف العلاج إلى تصنيفين:

إما وقف تطور الحالة بشكل تام، أو معالجة تدني الرؤية واللابؤرية والأعراض الأخرى بغية تحسين حياة المريض.

إليك أهم الطرق العلاجية المتبعة في علاج القرنية المخروطية:

ارتداء النظارات الطبية

يوصي الدكتور أحمد المعتصم المرضى المراجعين بارتداء النظارات الطبية المناسبة، وذلك إذا كانت أعراض القرنية المخروطية خفيفة. لا تهدف النظارات الطبية إلى علاج القرنية المخروطية بشكل أساسي. بل تكون الغاية منها معالجة حالات حسر البصر واللابؤرية المرافقة للقرنية المخروطية في المراحل المبكرة. كذلك يؤكّد الدكتور أحمد المعتصم على ضرورة استمرار الفحص الدوري للعينين لمراقبة تطور الحالة، ومن ثم تغيير النظارات أو اختيار تقنية علاج أخرى حسب دراسته الحالة وخبرته فيها.

العدسات اللاصقة

عادة ما يلجأ الطبيب المختص إلى استخدام العدسات اللاصقة في علاج القرنية المخروطية في الحالات المتوسطة الشدة. وأكثر ما تستخدم عند المعاناة من حسر البصر الشديد أو الحالات الشديدة من اللابؤرية. وتتنوع العدسات اللاصقة المستخدمة في علاج القرنية المخروطية، فمنها العدسات الصلبة، العدسات اللينة، والعدسات النصف لينة والتي تسمى أيضاً العدسات النفاذة للغاز.

  • العدسات اللينة: تتميز بأنها مريحة للمريض ويتقبّلها بشكل جيد، ولكن لا تعدّ العدسات اللينة خياراً جيداً في علاج القرنية المخروطية، ويمكن الاستفادة منها في الحالات الخفيفة جداً من حسر البصر واللابؤرية.
  • وأيضا العدسات النفاذة للغاز GP: هي عدسات تسمح بمرور الأكسجين من خلالها وبالتالي هي مريحة جداً للمريض، وهي الأكثر استخداماً في علاج القرنية المخروطية، نظراً لأنها تساعد على تصحيح الحالات عالية الدرجة من اللابؤرية.
  • العدسات الهجينة: هي عدسات مكونة من حلقة رقيقة في مركزها عدسة نفاذة للغاز GP، وقد صُممت بشكل خاص لتُستخدم في علاج القرنية المخروطية واللابؤرية المرافقة لها، وإضافة إلى دورها في تحسين النظر، تتميز أيضاً بأنّها مقبولة وأكثر راحة للمريض، وذلك نظراً لسماحها بمرور الأكسجين من خلالها.
  • العدسات الصلبة: هي عدسات كبيرة الحجم تسمح أيضاً بمرور الأوكسجين، تحيط بكامل القرنية وجزء من الصلبة (اللون الأبيض من العين)، وبالتالي هي تقوم بعمل ووظيفة القرنية الطبيعية، وتساهم بشكل جيد في علاج القرنية المخروطية، ولكنّها تحتاج إلى تعبئتها بمحلول ملحي قبل وضعها على العين، وبالتالي قد تسبب إزعاجاً للمرضى في البداية، إلّا أنّها مع الوقت تصبح أكثر راحة وفعالية.

ماذا يميز العدسات اللاصقة عن النظارات؟

  • تؤمن العدسات اللاصقة رؤية طبيعية وتفيد في علاج القرنية المخروطية بشكل أفضل وتصحيح الحالات الشديدة من اللابؤرية.
  • تبدو عين المريض بحجمها الطبيعي، على خلاف النظارات التي تبدو العين خلفها وكأنّها كبيرة الحجم.
  • تمنع العدسات اللاصقة حدوث الشفع ورؤية أكثر من صورة للجسم الواحد.

عملية تثبيت القرنية المخروطية Cross Linking

عملية تثبيت القرنية هي العملية الأساسية التي يلجأ الدكتور أحمد المعتصم إليها بغية علاج القرنية المخروطية عند عدم الاستجابة للنظارات والعدسات اللاصقة. وتهدف عملية تثبيت القرنية المخروطية إلى إيقاف تطور المرض من خلال زيادة صلابة القرنية وتقوية ألياف الكولاجين الداخلة في تركيبها.

ويملك الدكتور أحمد المعتصم خبرة واسعة في إجراء هذا النوع من العمليات، مما يجعلها كثيرة السهولة ونتائجها مضمونة عندما يتم إجرائها تحت إشرافه، فهو أفضل وأشهر طبيب لعلاج القرنية المخروطية في مصر.

إتصل بعيادة الدكتور أحمد المعتصم الأن

ما هي خطوات عملية تثبيت القرنية؟

  • يقطر الطبيب قطرة من الريبوفلافين B2 في العين بشكل متكرر لمدة نصف ساعة (حوالي قطرة كل دقيقتين).
  • يطلب من المريض إغماض العين بين القطرات.
  • بعدها يتأكد الطبيب من كفاية الريبوفلافين المطبق من خلال فحص العين.
  • ثم يتم تطبيق الأشعة فوق البنفسجية وتركيزها على مركز القرنية، مع توجيه المريض لعدم إغلاق عينه والمحافظة عليها مفتوحة.

علاج القرنية المخروطية بالحلقات

يعد علاج القرنية المخروطية بالحلقات إجراءً مفيداً وواعداً، وكانت نتائجه مشجعة، وأغنى الكثير من المرضى من اللجوء إلى زراعة القرنية، تصنع هذه الحلقات من مادة شبيهة بالعدسات اللاصقة. ويتم وضعها في محيط القرنية من دون أن تمسّ مركزها، وتعمل على تسوية سطح القرنية وعلى علاج القرنية المخروطية واللابؤرية المرافقة لها. سابقاً كان يتمّ إنشاء قناة داخل العين من خلال جراحة باستخدام المشرط، أمّا الآن فيتم علاج القرنية المخروطية بالليزر لشق القناة ومن ثم زراعة الحلقات.

زراعة القرنية

زراعة القرنية

هي الحل الأخير الذي يستخدمه أطباء العيون بغية علاج القرنية المخروطية في مراحلها المتقدمة، والتي لا ينفع بها استخدام النظارات والعدسات ولا علاج القرنية المخروطية بالليزر في تخفيف أعراض القرنية المخروطية.

يشير الدكتور أحمد المعتصم إلى وجود نوعين لإجراء عملية زراعة القرنية:

  • زراعة القرنية الجزئية: يقوم الدكتور بإزالة الأجزاء التالفة الأمامية من شكل القرنية المخروطية، مع المحافظة على طبقة البطانة الخلفية في مكانها.
  • زراعة القرنية الكلي: يتم استبدال شكل القرنية المخروطية بأكملها بقرنية مأخوذة من شخص متوفي.

عند زراعة الكلية على سبيل المثال، عادة ما يرفض الجسم الكلية الجديدة ويحتاج المريض إلى تناول مثبطات المناعة لإيقاف هذا الرفض، وما يميز زراعة القرنية هو أنّ الرفض المناعي نادر الحدوث، ويعود ذلك إلى خلوّ القرنية من الأوعية الدموية.

علاج القرنية المخروطية بالأعشاب، علاج القرنية المخروطية بالعسل. وكذلك علاج القرنية المخروطية بالرقية الشرعية، يؤكّد الدكتور أحمد المعتصم على أنّها تقاليد قديمة أصبحت من الماضي. ويجب نشر الوعي حول عدم فعاليتها ووجوب الاعتماد على ما وصلت إليه الكتب الطبية والمراجع. وما قدّمته من أحدث طرق علاج القرنية المخروطية أشهرها ما ذكرناه. عملية تثبيت القرنية المخروطية، وأيضاً علاج القرنية المخروطية بالليزر والحلقات وزراعة القرنية.

إتصل بعيادة الدكتور أحمد المعتصم الأن

مضاعفات عملية علاج القرنية المخروطية

نقصد بـ مضاعفات عملية القرنية المخروطية الأعراض التي يعاني منها المريض بعد إجرائه العملية.

وهي مضاعفات نادراً ما تحدث نتيجة التطور العلمي والتقنيات الحديثة التي يستخدمها الدكتور أحمد المعتصم في علاج القرنية المخروطية.

ومن أشهر المضاعفات المحتملة:

  • العدوى الجرثومية نتيجة التعقيم السيء، وهو ما لا يحصل في مركز الدكتور أحمد المعتصم نتيجة حرصه هو والكادر في المركز على إجراء التعقيم بشكل مستمر باستخدام أحدث تقنيات التعقيم.
  • النزف: لا سيما عند استخدام المشرط والجراحة، وهو إجراء أصبح من الماضي ويعتمد الدكتور أحمد المعتصم الآن على علاج القرنية المخروطية بالليزر بدلاً من الجراحة.
  • الرفض المناعي: في حالات نادرة كما ذكرنا.
  • احمرار العين وعدم وضوح الرؤية: عادة ما تزول خلال أسبوع من العملية.

هل القرنية المخروطية تؤدي إلى العمى؟

أعراض القرنية المخروطية متنوعة، ويعدّ حسر البصر واللابؤرية أشهرها.

ويمكن في حالات معينة أن تسبب فقد رؤية مفاجئ وتدهور الرؤية في جزء محدد من الساحة البصرية. ويجب الإشارة إلى أنّ القرنية المخروطية تؤدي إلى العمى في حالات قليلة. وهي ناجمة عن التأخر في علاج القرنية المخروطية ووصولها إلى مراحل متقدمة جداً. ولذلك يجب البدء في علاج القرنية المخروطية في مرحلة باكرة مباشرة عند بدء تطور الأعراض المزعجة للمريض، وبعد تأكيد التشخيص.

هل القرنية المخروطية تسبب صداع؟

كنّا قد ذكرنا أنّ حسر البصر واللابؤرية هي من أشهر أعراض القرنية المخروطية، هذه الأعراض تجبر المريض على بذل جهد أكبر عند الكتابة والقراءة والنظر إلى الأجسام القريبة، مما يسبب له الصداع.

وحتى مع استخدام النظارات، فإن الصداع قد يستمر إذا كانت حالة اللابؤرية شديدة. والتي يمكن تصحيحها وتخفيف الصداع المرافق لها باستخدام العدسات اللاصقة. وفي حال استمرار الصداع على الرغم من استخدام العدسات. فإن عملية تثبيت القرنية تصبح الخيار الأفضل للتخلص من الصداع ومن أجل علاج القرنية المخروطية بشكل أساسي. كذلك تعدّ عملية زرع القرنية من أحدث التقنيات التي تساعد على علاج القرنية المخروطية والصداع والأعراض الأخرى.

تكلفة عملية القرنية المخروطية في مصر

إنّ السؤال الأهم الذي يبحث عن إجابته كل مريض، هو كيفية علاج القرنية المخروطية بشكل نهائي وبأقل كلفة ممكنة.

ولا يمكن بدقة تحديد تكلفة عملية القرنية المخروطية بالليزر ولا عملية تثبيت القرنية المخروطية، إذ ترتبط تكلفتها بمتغيرات كثيرة.

تتعلق تكلفة عملية القرنية المخروطية في مصر بـ:

  • نوع عملية القرنية المخروطية والتقنيات المتبعة.
  • خبرة الطبيب الجراح ودرجته العلمية.
  • شدة حالة المريض.
  • تجهيزات المركز الذي سيتم إجراء العملية ضمنه.

إتصل بعيادة الدكتور أحمد المعتصم الأن

هل يمكن علاج القرنية المخروطية بالليزر؟

من العمليات العلاجية العينية  رأب القرنية الشعاعي وهي عملية جراحية تقوم بعمل شقوق على شكل  خطوط شعاعية في داخل القرنية لتعديل شكلها. تتم عبر اللاسيك وأجهزة أخرى لعلاج ضعف وقصر النظر. استخدام الليزر واللاسيك هو مضاد استطباب في حالة القرنية لما تسببه من ضعف للقرنية عبر إزالة سدى القرنية. وعلى نفس المبدأ تمنع هذه العملية في حالة القرنية المخروطية.

مراحل علاج القرنية المخروطية

  • بإعتبار القرنية المخروطية مرض يشتد مع مرور الوقت فتطبق علاجات مختلفة بناء على شدة الحالة المرضية ، النظارات والعدسات اللاصقة قد تستخدم في المراحل البدئية لتحسين الرؤية. ومع تقدم الحالة لا تعود مفيدة، وسيتطلب إستخدام العدسات اللاصقة الرقيقة أو الصلبة النافذة للغاز. في حال عدم فائدة هذه الإجراءات لتحسين الرؤية أو اشتداد الحالة لدرجة متقدمة فقد ينصح الطبيب بعملية زرع القرنية أو تصالب القرنية.
  • عملية تصليب القرنية تستخدم فقط في حالات اشتداد القرنية المخروطية.  لمنتصف عمر الثلاثينات يتطور المرض ومن ثم بالعادة يتوقف ، مما يجعل كبار العمر أقل احتياجات لمثل هذا النوع من العمليات.
  • في الحالات التي لا يستفيد فيها المريض من العدسات اللاصقة أو من الإجراءات غير الجراحية قد ينصحك الطبيب بعملية زرع القرنية ، ويعود إختيار نوع العملية بشكل أساسي لمدى الضرر الموجود في القرنية ومكانه وهذا يعتمد بشكل كبير على التشخيص الصحيح وخبرة الطبيب ، نتقدم فى عيادتنا أحدث تقنيات التشخيص أحدث تقنيات تصحيح الإبصار وطب العيون والتشخيص مع عدد كبير من الأطباء ذو الخبرة الواسعة.
  • في يوم زراعة القرنية إما أن يعطى المريض مهدئًا على الاسترخاء ومخدر موضعي لتخدير عينيه، أو سيتم تنويمه قبل العملية ، في كلتا الحالتين  لن يشعر بالألم .
  • بعد بدء تأثير المسكنات يستعمل أداة لجعل العين مفتوحة طوال فترة العملية ، من ثم سيقوم الطبيب بأخذ المقاسات للقرنية المتضررة لتحديد حجم الأنسجة اللازمة من المريض المتبرع ، أي بتحديد مكان وكثافة الضرر بناء عليها سيتم إختيار الإجرءات التالية.
  • ، يتم إجراء الجراحة على عين واحدة في كل مرة ، مقدار الوقت الذي يقضيه في العملية جراحية يعتمد على الوضع الخاص بالمريض ، تستغرق أغلب العمليات 30 إلى 90 دقيقة لكن فترة الزيارة بعد العمليات قد تكون بعد ساعات من انتهاء العملية.
  • يوضع رقعة على العين بعد فترة العملية ليوم أو عدة أيام ، وتستمر الفحوصات الدورية أشهر.

مدة علاج القرنية المخروطية

  • قد يستغرق وضع العدسات اللاصقة الرقيقة أو الصلبة النافذة للغاز أعواما لتحسين الرؤية ، وقد لا تعود تفيد للحالة المرضية .
  • في حال عملية زرع الحلقات القرنية فستستغرق العملية لكل عين 15 دقيقة تقريبا ، و سيتم الإنتظار ساعات قبل السماح بالزيارات.
  • عملية تصالب القرنية قد تستغرق مايقارب 90 دقيقة.
  • بالنسبة للعمليات الأخرى فحسب نوع العملية قد تستغرق ساعة أو اكتر. وقد يحتاج المريض لأيام للراحة بعد العملية ويمنع من ممارسة النشاطات الرياضية الشديدة.
  • ويجب الإستمرار بالفحص الدوري حتى عام للتأكد من نجاح العملية وعدم إستمرار القرنية المخروطية.

نتائج و نسبة علاج القرنية المخروطية

نسبة النجاح في العلاج عبر العدسات الصلبة النافذة للغاز تقارب 85% و تعود حالات الفشل إما لتأخر التشخيص وتقدم الحالة أو لعدم خبرة الطبيب المعالج ، نسبة نجاح عمليات زرع القرنية قد تصل إلى 90%. و حسب أحد الدراسات لعدد كبير من الذين قاموا بالعملية فقد كانت نسبة النجاح خلال السنة الأولى 91% وكانت النسبة 69% بعد 7 سنوات. ويعد عدم التوافق مع قرنية المريض أحد أسباب فشل العملية وقد تصل إلى 10%. وهنا يزداد الطلب على عمليات زراعة القرنية الإصطناعية.  وحسب إحصاءات حديثة يجرى أكثر من 100 الف عملية زرع قرنية حول العالم.

إتصل بعيادة الدكتور أحمد المعتصم الأن

و أخيرا ما هى نسب الشفاء من مرض القرنية المخروطية؟

إذ بادر المريض بالفحص وخضع للعلاج في اسرع وقت فإن نسبة نجاح العملية تصل إلى 99%. إذا قام بها الطبيب المعالج بطريقة صحيحة، وهنا تأتي أهمية اختيار احسن دكتور لعلاج القرنية المخروطية لإجراء العملية.

أحمد المعتصم أفضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية في مصر

علاج القرنية المخروطية يتطلب خبرة كبيرة من الطبيب الجراح، فهو يحتاج في البداية إلى وضع تشخيص أكيد للحالة، وتحديد مرحلتها بدقة، واختيار الحل العلاجي الأمثل وفقاً لما يراه الطبيب. وهذه التحديات تحتاج إلى طبيب جراح متخصص له خبرة كبيرة في مجال علاج القرنية المخروطية.

ويأتي الدكتور أحمد المعتصم في مقدمة أطباء العينية أصحاب الكفاءة في علاج القرنية المخروطية. ويُشار إليه من قبل الجميع سواء الأطباء أو المرضى بأنّه أفضل دكتور لعلاج القرنية المخروطية في مصر وأكثرهم خبرة في إجراء عملية تثبيت القرنية المخروطية.

وجاءت خبرة الطبيب وكفاءته نتيجة عوامل كثيرة وهي:

  • اهتمامه الكبير بعمله وحرصه على راحة المريض.
  • زميل الكلية الملكية للجراحين بأدنبرة.
  • عضو الجمعية الدولية للجراحة التصحيحية.
  • عضو الأكاديمية الأمريكية لطب العيون في سان فرانسيسكو.
  • أستاذ في طب العيون في واحدة من أكثر الجامعات عراقة، كلية الطب جامعة عين شمس.
  • خبرة أكثر من 20 سنة في علاج القرنية المخروطية.
  • يمتلك الدكتور أحمد المعتصم أحدث التقنيات والتجهيزات الطبية في مركزه.

إسأل الدكتور أحمد المعتصم



    او